تحت رعاية مشروع التوجيه القيمي للمؤسسات الحكومية لجنة التوجيه القيمي بالحكم المحلي تنفذ ورشة عمل لتعزيز السلوكيات القيمية لدى مزودي الخدمة في بلديات غزة والشمال

تحت رعاية مشروع التوجيه القيمي للمؤسسات الحكومية
لجنة التوجيه القيمي بالحكم المحلي تنفذ ورشة عمل لتعزيز السلوكيات القيمية لدى مزودي الخدمة في بلديات غزة والشمال

غزة_ الحكم المحلي 
نظمت وزارة الحكم المحلي بالتعاون مع الهيئات المحلية ورشة العمل الثانية بعنوان " تعزيز السلوكيات القيمية الايجابية لدى مزودي الخدمة"، والتي تستهدف بلديات محافظتي غزة والشمال وهم 8 بلديات على مستوى محافظات قطاع غزة.

وتأتي هذه الورشة ضمن مبادرة مشروع التوجيه القيمي للمؤسسات الحكومية التابع للجنة الوطنية لتعزيز السلوك القيمي.

وحضر اللقاء نائب رئيس مشروع التوجيه القيمي للمؤسسات الحكومية والوفد المرافق له إضافة إلى حضور وفد وزارة الحكم المحلي ولفيف من موظفي الهيئات المحلية ذوي العلاقة في التعامل مع الجمهور.

بدوره أكد م. يوسف خلة مدير بلدية جباليا النزلة على ورشة العمل قائلاً أنها ذات أثر كبير حيث تركز على تعزيز السلوكيات الحسنة وتسهم في تعزيز القيم لدى مزودي الخدمات، وإن البلديات هي من أكثر المؤسسات تزويداً للخدمات لذا وجب على موظفيها التعامل اللائق المرتكز على الأخلاق مع المواطنين حتى يتم بناء جسور الثقة بين المواطن والبلدية.

من جانب آخر رحب أ. سعدي الدبور مدير العلاقات العامة في بلدية جباليا بالحضور، شاكراً وزارة الحكم المحلي على دورها المميز والملموس في إقامة العديد من المبادرات والأنشطة التي تعزز البلديات وتحسن من أداء خدماتها مما يعكس ذلك صورة إيجابية لدى الجمهور الفلسطيني فيتوفر الرضا ويتعزز المواطنة بين المواطنين والبلديات بشكل كبير.

من جهتها أوضحت أ. هالة أبو حمدة رئيس لجنة التوجيه القيمي في بلدية جباليا النزلة ومحافظة شمال غزة أن الاستعدادات كانت على قدم وساق من حيث ترتيب وتنظيم اللوجستيات اللازمة لإنجاز الورشة، شاكرةً كل من الأستاذ ضياء سكيك والأستاذة أمل الحاج أمل رؤساء لجنة التوجيه القيمي في بلدية غزة ومحافظة غزة على الحرص والمتابعة الحثيثة من أجل التواصل مع مرشحي بلديات محافظة غزة للمشاركة والالتزام بالحضور.

بدوره أكد أ. نشأت أبو عميرة نائب رئيس مشروع التوجيه القيمي للمؤسسات الحكومية أن المشروع مُقر من لجنة متابعة العمل الحكومي تلبية لحاجة المواطن الفلسطيني في قطاع غزة نحو توفير خدماته بشكل إيجابي حيث أن المواطن الغزي يستحق كل تقدير واحترام، شاكراً لوزارة الحكم المحلي وعلى رأسها وكيل الوزارة م. سمير مطير على اهتمامه بتحسين وتطوير أداء الخدمات لتوفير الرضا للمواطنين.

كما حث أ. أبوعميرة الحضور لإظهار الصورة الحسنة للمؤسسة وأن يكون لهم سهم في إظهار الوجه الحضاري لهذا البلد حيث أن مزودي الخدمة هم المرآة العاكسة للبلدية.

 وفي ذات السياق أكد م. ياسر حسونة على أن الخدمات التي تقدمها البلديات هي خدمات عظيمة وكبيرة ولا أحد ينكر دور البلديات الهام في المواطن ومن الجميل أن تتوّج هذه الخدمات بالقيم حتى تظهر بالشكل اللائق للإنسان الفلسطيني من أجل جسر الهوّة بين المواطن والبلدية وحتى يشعر المواطن أن البلدية هي بيته الثاني.

ومن ثم تم الخوض في ورشة العمل حيث تم تقسيم المشاركين إلى خمسة مجموعات وتم إعطاء كل مجموعة قيمة من القيم لمناقشتها وتسليط الضوء عليها والاجابة عن الاسئلة التالية في كل قيمة وهي: تعريفها؛ مدى تواجدها في المؤسسة وماهي الوسائل اللازمة لتعزيزها؟؛ اسباب ضعف تطبيقها؛ النتائج المتوقعة في حال تم تطبيقها على ارض الواقع بشكل كامل..

ومن الجدير ذكره أن القيم التي تناولها الحضور هي: (احترام الجمهور، التواضع، المصداقية، الانتماء، الكفاءة)

وفي ختام الورشة عرض الموظفين أوراق العمل ،وقدموا نتائجهم ومن أهم تلك النتائج التي عرضها المشاركون كانت ضرورة توفير نظام قيمي يحكم أداء وسلوك الموظفين، بالإضافة إلى ضرورة تعزيز دور الرقابة الداخلية في متابعة وضبط سلوك الموظف، كذلك تحسين البيئة التنظيمية والداخلية لدى الموظف حتى ينعكس الرضا الداخلي على تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين.

شارك هذا المقال