الحكم المحلي تعقد لقاء بعنوان النهوض بواقع التعلم الخدمي لدى طلبة الجامعة الإسلامية

الحكم المحلي تعقد لقاء بعنوان النهوض بواقع التعلم الخدمي لدى طلبة الجامعة الإسلامية

الحكم المحلي_ غزة
نظمت وزارة الحكم المحلي لقاء للنهوض بواقع التعلم الخدمي لدى طلبة الجامعة صباح الثلاثاء والذي يأتي تطبيقا لمذكرة التفاهم التي أبرمتها الوزارة سابقا مع الجامعة الإسلامية ويهدف لوضع الآليات والاجراءات لتسهيل مهام الطلاب من مرافق الوزارة والحكم المحلي في تطبيق برنامج التعلم الخدمي.

وحضر اللقاء الذي تم عقده في قاعة القدس في الجامعة الإسلامية م. ياسر حسونة مدير وحدة البرامج الشبابية والمشاركة المجتمعية، أ. هالة القصاص مسئول ملف التدريب في وزارة الحكم المحلي، د. أحمد أبو عمشة، د. محمد عزيز من عمادة الجودة والتطوير في الجامعة الإسلامية، وممثلي الهيئات المحلية في قطاع غزة.

وبدوره أكد عزيز على أن التعلم الخدمي لا ينفصل عن الجودة، حيث قامت الجامعة بترسيخ مفهوم التعليم الخدمي وهي فكرة تسبق التخرج وتساهم في بناء المهارات الشخصية للطالب، واكتشافه لقدراته، ويحقق نوعا من التواصل الإنساني والاجتماعي بين أفراد المجتمع.

من جهته أوضح حسونة أن وزارة الحكم المحلي من بدايات العام الماضي بدأت بموضوع الاستراتيجية الخدمية، والتعلم الخدمي استراتيجية مهمة جدا للمشاركة المجتمعية، وأشار أنه سيتم نقل الفكرة لكافة الجامعات في قطاع غزة، لأن التعلم الخدمي يسهم في تعزيز الطلاب في الواقع الميداني، وسرعة اندماجه فيه، والتعرف على سوق العمل ومتطلباته، وتنشيط ذاكرة الطلاب من خلال التجسير بين المعلومات العملية والنظرية، وبين أنه تم تنفيذ عدة لقاءات بين الوزارة والجامعة ورفع عدة قضايا للجامعة لمعالجة تلك القضايا واقتراح الحلول والتوصيات اللازمة.

وتم استعراض عرض حول التعلم الخدمي والعمل التطوعي والتدريب الميداني والفرق بينهم، والتعرف على مفهوم التعلم الخدمي ومرتكزات التعلم الخدمي من معلم وطالب ومنهاج، وأهداف التعلم الخدمي، وأهمية التعلم الخدمي، والفوائد العائدة من التعليم الخدمي على المعلم والطالب والمجتمع، وخطوات التعلم الخدمي، وتطبيق مفهوم التعلم الخدمي كعضو هيئة تدريس، وعرض (32) من المساقات المرشحة للتعلم الخدمي في كافة التخصصات في الجامعة.

وفي السياق أوضحت القصاص أنه تم إعداد عرض لبرنامج التعلم الخدمي لإجراءات العمل الخاصة بوزارة الحكم المحلي والهيئات المحلية، والمهام المطلوبة من ممثلي الوزارة والهيئات المحلية، وتم طرح عدة قضايا كمشروع عملي ضمن أحد المساقات التخصصية، واستقطاب الأفكار الإبداعية المتنوعة من الطلاب ورفع التصاميم للوزارة، وفي نهاية اللقاء تم فتح باب المناقشة من قبل الحضور.

شارك هذا المقال