وزارة الحكم المحلي والعمل الحكومي يتفقدان المشاريع الكبرى بالمحافظة الجنوبية

وزارة الحكم المحلي – غزة

تفقدت وزارة الحكم المحلي المشاريع الكبرى بالمحافظة الجنوبية خلال جولة ميدانية برفقة رئيس متابعة العمل الحكومي في غزة وذلك للتعرف على أهم مشاريعها الكبرى التي تم تنفيذها في قطاع الصرف الصحي والنفايات الصلبة، بالتعاون مع مصلحة مياه بلديات الساحل وبرنامج (UNDP) ومجلس الخدمات المشترك.

وشارك في الجولة رئيس متابعة العمل الحكومي أ. د. محـمد عوض، ووكيل وزارة الحكم المحلي م. أحمد أبو راس، ووزير الحكم المحلي السابق أ. محمـد الفرا، وأمين عام مجلس الوزراء م. سهيل مدوخ، ورئيس بلدية خان يونس م. علاء الدين البطة، ونائبه د. مازن الشيخ، ومدير مصلحة مياه بلديات الساحل م. منذر شبلاق، ومدير مشروع محطة الصرف الصحي م. أشرف أبو شمالة، ومديرة المشاريع لدى برنامج UNDP م. إيمان الحسيني، والمدير التنفيذي للمجلس المشترك للنفايات الصلبة د. علي برهوم.

وشملت الجولة زيارة مشروع مكب النفايات الصلبة ومشروع محطة المعالجة المركزية للصرف الصحي، وأحواض الترشيح للمياه العادمة، وجميعهم في منطقة الفخاري جنوب شرق خان يونس.

وخلال الجولة التفقدية أكد د. عوض على أهمية الزيارة التي تأتي في إطار متابعة جهود بلديات قطاع غزة والاطلاع على احتياجاتهم والتحديات التي تواجههم في سبيل استمرار تقديم الخدمات الأساسية للمواطنين، مبينًا أهمية المشاريع الكبرى في قطاع المياه والصرف الصحي والنظافة التي تؤسس لمرحلة نوعية في طبيعة الخدمات، داعيًا إلى الاستمرار في تقديم الخدمات النوعية للمواطنين.

كما أشار المهندس أحمد أبو راس وكيل وزارة الحكم المحلي بهذه المشاريع الاستراتيجية التي تجاوزت قيمتها حوالي 90 مليون دولار وخدمة ما يقارب 50% من سكان قطاع غزة، وأضافه نهضة واضحة في الحفاظ على البيئة والصحة العامة والتخلص من النفايات الصلبة حسب المعاير الدولية ومعالجة مياه الصرف الصحي لدرجة اتاحت لإعادة حقنها لباطن الأرض ومن ثم استرجاعها للاستخدامات الزراعية وخاصة أن محطة المعاجلة تقع في أكثر مناطق قطاع غزة اهتماماً بالزراعة الموسمية، حيث تعتبر منطقة شرق خان يونس سلة غذائية لقطاع غزة.

 

وخلال الجولة بيّن م. البطة أهمية الاطلاع على أبرز المشاريع الحيوية لمدينة خان يونس والتي نفذت بالتعاون مع الشركاء والممولين لتطوير واقع الخدمات المقدمة للمواطنين بالرغم من الظروف الراهنة وتفاقم الأزمات الإنسانية التي حلت بأبناء شعبنا في قطاع غزة سيما في ظل جائحة كورونا والظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها شعبنا جراء الوباء واستمرار الحصار.

وقدم م. البطة شرحًا موسعًا عن المشاريع التي تمت زيارتها مؤكداً على أن البلدية لم تدخر جهدًا في تنفيذ مشاريعها التطويرية والإنمائية وكذلك المتعلقة بتطوير خدمات المواطنين بالرغم من ظروف الحصار، مشيرًا إلى أن البلدية تسعى لتأمين وصول خدماتها الأساسية كالمياه والصرف الصحي بالرغم من الصعوبات والأزمة المالية وذلك للتخفيف من حجم المعاناة القائمة.

وبدوره قدم د. برهوم شرحًا عن مكونات مشروع مكب النفايات وأهميته في تقديم خدمة الجمع والترحيل والتخلص من النفايات لـ (17) بلدية في محافظة الوسطى وخان يونس ورفح، لتعزيز الجوانب الصحية والبيئية، وكذلك تنفيذ بعض المشاريع الطارئة المتعلقة بتوريد الحاويات ومشاريع التوعية المجتمعية المختلفة والتي استهدفت قطاعات المجتمع المحلي.

شارك هذا المقال